"إيفوتك" و "خزنة" تعملان على بناء أول مركز بيانات يمتثل لمعايير “تيـــر 3” في الشارقة لتسريع تحولّها الرقمي

07 أكتوبر 2019

[الشارقة - الإمارات العربية المتحدة،07 أكتوبر 2019] – أعلنت "إيفوتك" ، أحد أكبر محفز للتحول الرقمي في الشرق الأوسط، أنها ستتعاون مع "خزنة"، أكبر شركات توفير خدمات وحلول مراكز البيانات في دولة الإمارات العربية المتحدة، وذلك بهدف تطوير أول مركز بيانات يمتثل لمعايير “تيـــر 3” في إمارة الشارقة. وسيساعد مركز البيانات الجديد على تسريع وتيرة التحول الرقمي على نحو أكثر كفاءة في الشارقة، والعمل على تطويرها لتصبح مدينة ذكية بالكامل.

وتعتزم "إيفوتك" و "خزنة" حشد خبراتهما سويًا لتطوير مركز بيانات يتناغم مع المعايير السائدة في هذه الصناعة، ويكون معززًا بأنظمة امان عالية التقنية، فضلاً عن تزويده بأنظمة مكافحة الحرائق والتحكم البيئي، وقدرات الوفرة الكاملة لمواصلة تنفيذ العمليات بسلاسة. ويشار في هذا الصدد إلى أن مراكز البيانات قد أصبحت بشكل سريع من الركائز الأساسية التي تقوم عليها المدن الذكية، لاسيما وأنها تحافظ على استمرارية الأعمال والعمليات الرئيسية وسيادة البيانات، والتي تشكل مجتمعة المخطط الأشمل للمدن الذكية.

ويأتي هذا التعاون متناغمًا مع الطلب المتزايد من قبل المؤسسات المحلية والدولية التي تتطلع للحصول على بنية تحتية آمنة لبياناتها بمستوى عالمي. وتشمل القطاعات المستهدفة في مركز البيانات الجديد، الإدارات الحكومية والبنوك والجامعات والمؤسسات وشركات التكنولوجيا.

وإضافة إلى تمكين نمو الشارقة ودفع تحولها إلى مدينة ذكية، سيعمل مركز البيانات الذي تم التخطيط له أيضًا على تعزيز استمرارية الأعمال، وإتاحة فرص التوسع للجهات التجارية والحكومية. وعلاوة على ذلك، سيدعم المركز أهداف إمارة الشارقة لجذب المزيد من الشركات التكنولوجية والاستثمارية الرائدة عالميًا لممارسة أنشطتها في الإمارة، كما أنه يمثل جانبًا من رؤيتها الأوسع نطاقًا، لتحقيق عوائد اقتصادية مستدامة، وتوليد فرص العمل المناسبة لمواطني دولة الإمارات العربية المتحدة في هذا المجال.

وقال الشيخ خالد بن أحمد بن سلطان القاسمي، مدير عام دائرة الحكومة الإلكترونية في الشارقة: "إننا نعرب عن ترحيبنا بهذا المشروع الذي سيحمل معه الكثير من الفوائد الحيوية إلى الشارقة، ويسعدنا العمل مع "إيفوتك و "خزنة" لإنجازه. إننا في دائرة الحكومة الإلكترونية نقدم الدعم لجميع الجهات الحكومية في الإمارة، ضمن مساعيها الرامية لتبني التقنيات الجديدة، والتي ترغب في الإسهام باستقطاب الشركات إلى الإمارة، من خلال ضمان وجود بنية تحتية تكنولوجية على مستوى عالمي مناسبة لأعمالها. إننا نعتقد أنه من الضروري للغاية توفير خدمات حديثة وآمنة ويمكن الوثوق بها للقطاعين العام والخاص في الإمارة، لذا يعتبر هذا المشروع الأحدث ضمن سلسلة من المبادرات التي ستقود رحلة تحول الشارقة إلى مركز رقمي عالمي، بما يتوافق مع الاستراتيجية الرقمية لدولة الإمارات العربية المتحدة".

وقال جهاد الطيارة، الرئيس التنفيذي لشركة "إيفوتك" تعقيبًا منه على هذا الإعلان: "إننا في "إيفوتك" نتطلع دومًا إلى القيام بدور حيوي لدعم توجهات التحول الرقمي في المنطقة. وسيساعد بناء مركز البيانات في الشارقة إلى توفير الخبرات الرقمية والتكنولوجية الكبيرة. ويسعدنا التعاون مع "خزنة" في تطوير هذا المشروع الرائد".

وأضاف الطيارة: "يضمن مركز البيانات توفير فوائد هائلة للقطاعين العام والخاص في الشارقة، وسيدعم تطورهما في المستقبل، بالتوازي مع الجهود المتواصلة التي تبذلها الإمارة لإحراز التحول إلى مدينة أذكى. ونأمل الإسهام في توفير قيمة هائلة للشارقة من خلال هذا المشروع، وتعزيز سمعتها كمدينة مستقبلية تسعى إلى ترجمة طموحات قيادتها ومواكبتها".

وقال حسن النقبي، الرئيس التنفيذي لشركة "خزنة" في تعليق له على هذه الشراكة: "يسعدنا الدخول في شراكة مع "إيفوتك" في هذا المشروع الطموح، حيث تجمعنا مصلحة مشتركة تركز على دفع التحول الرقمي في دولة الإمارات العربية المتحدة. وسيكون لبناء أول مركز بيانات في الشارقة يمتثل لمعايير “تيـــر3”فوائد اقتصادية هائلة، ليس فقط على مستوى إمارة الشارقة، بل في الإمارات العربية المتحدة على نطاق أوسع".

وتجدر الإشارة في هذا الصدد إلى أن دائرة الحكومة الإلكترونية في الشارقة تعمل مع الدوائر الحكومية الأخرى للترويج للأنشطة والعمليات الهادفة إلى تبني التقنيات الجديدة. ومن الأمثلة على الخدمات المتكاملة فيها؛ بوابة الخدمات الحكومية في الشارقة، وهي عبارة عن منصة سحابية متاحة لجميع دوائر حكومة الإمارة، ونظام الاتصالات الحكومية الآمنة المعروف باسم "زاجل". وتدعم دائرة الحكومة الإلكترونية تطوير الابتكار واعتماد التكنولوجيا في الشارقة، من خلال العديد من البرامج والمبادرات مثل "أسبوع الابتكار".

عودة إلى آخر الأخبار